فوائد الصيام لمريض السكر و نصائح مهمة لمرضى السكري

فوائد الصيام لمريض السكر خلال شهر رمضان الكريم او خلال نضام الصيام المتقطع هي متعددة و كثيرة لذلك بالصيام يمكن التخلص من أمراض مثل مرض السكري و السرطان و الضغط والكوليسترول، و الصوم يساعد في خفض مستوى الجلوكوز في الدم و ضبط مستويات السكر و هرمون الأنسولين في الجسم و هذا له فائدة كبيرة لمرض السكرى سنقدمها لكم في هذا الموضوع مع بعض النصائح الصحية الطبية المهمة لمرضى السكري.

مقدمة حول مرض السكري المزمن :

نحدثكم اليوم عن فوائد الصيام لمريض السكر فـ مرض السكري بكافة أنواعه بات من أكثر الأمراض انتشارًا حول العالم، حيث تجاوزت نسبة المصابين به المليارات، وبالرغم من أن هناك العديد من الاحتياطات الطبية التي تمكن المريض من التعامل مع هذا المرض، ولكن لا شك أنه ما زال يشكل خطورة كبيرة على حياة الإنسان، حيث معه قد يضطر المريض إذا لم يتبع النهج السليم للتعامل مع هذا المرض إلى الإصابة بالعديد من المضاعفات، قد تصل إلى حد بتر أحد أعضاء الجسم، أو حتى قد يساعد على تشكل خطورة على حياة المريض نفسه. وفي الفترة الأخيرة باتت العديد من الصحف الطبيبة العالمية تشير إلى فوائد الصيام لمريض السكر فما صحة ما تردد بهذا الخصوص؟ هل فعلًا يمكن لمريض السكري أن يتعافى من هذا المرض؟ أو حتى يتمكن من تدارك ومن التخلص من آثاره الخطيرة إذا قام بالصيام، وما حقيقية المعلومات التي كنا نتناولها على مدى السنوات الماضية بأن على مريض السكر أن يفطر؟ في الواقع في هذا التقرير سنكشف لكم عن كافة هذه المعلومات للمرضى المصابون بالسكري، وأين تكمن الحقيقة من أجل السيطرة عليها ؟ فتابعونا

الصيام ومريض السكري بين الصحة و الضغط :

هناك العديد من الديانات التي تفرض الصيام كركن من أركان التعبد المبارك، والتقرب إلى الله، ومن أشهر هذه الديانات الديانة الإسلامية التي يكون الصيام فيها إلزاميًا على البالغين و القادرين على الحفاظ على ذلك لمدة شهر كامل، ويتم استثناء صغار، وكبار السن، بالإضافة إلى غير القادرين، والمرضى، لذا قد يكون مرضى السكري غير مسموح لهم بالصيام في هذه الحالة، ولكننا لا نقصد بالصيام هنا صيام رمضان الديني، لأن هذا الصيام يكون فقط لمدة 30 يوم، ولكننا نقصد الصيام بشكل عام مثل نظام الصيام المتقطع الذي بات مشهورًا في الآونة الأخيرة كواحد من الأنظمة الفعالة في إنقاص الوزن، والتمتع بصحة جيدة و فوائده متعددة لعل أهم فائدة للصيام المتقطع هي القضاء على السرطان، لذا ليس شرطًا أن يكون صيامًا عن الشراب، والطعام فقط، ولكن يمكن أن يقتصر الأمر على الطعام طالما أتت المشروبات في نطاق منخفض و منعدم من معدل السكريات و السعرات الحرارية التي تحتويه. صحيح أن الصيام الديني له فوائد عديدة على الجسم، ولكن مع انتهاء تطبيقه في الغالب ترجع الناس لعاداتها الغذائية الخاطئة، مما يجعل كل الفوائد التي تمكنوا من الحصول عليها خلال أيام الصيام تنحصر، ويكون الإنسان في مواجهة مع مضاعفات خطيرة بسبب عاداته الخاطئة الزائدة عن اللزوم و التي تسبب لهم الامراض المزمنة.

ماذا يحدث للجسم أثناء الصيام؟

لكي نفهم جيدًا ما هي فوائد الصيام لمريض السكر ؟ يجب أن نعرف كيف يتفاعل الجسم مع الصيام؟ فالصيام يعمل على خفض مستوى السكر في الدم، وهذا يترتب عليه بالتالي خفض مستوى هرمون الأنسولين المرتفع، ويعتمد الجسم في هذه الحالة على طاقته من خلال إفراز هرمون يدعى الجلوكاجون يعمل هذا الهرمون بدوره عند تواجده في الجسم على استهداف السكر المتوفر في الكبد، والمعروف باسم الكولاجين، حيث يقوم بتقسيمه للاعتماد عليه في تزويد الجسم بالطاقة التي يحتاجها على مدار اليوم بدلًا من الجلوكوز الذي كان يستمده من السكر الموجود في الطعام.

عند الصيام خصوصًا لمريض السكرى يحدث انخفاض كبير في مستوى سكر الدم، وهذا لأن خلايا الجسم تفتقد إلى الجلوكوز الذي كانت تستمده من الطعام، مما يؤدي الى انعدام و انخفاض في معدلات الانسولين وبالتالي يستطيع الجسم أن يبدأ في عملية حرق الدهون للاعتماد على توليد الطاقة اليومية، عملية الحرق هذه لتوليد الطاقة ينتج عنها فضلات تدعى الكيتونات هذه الكيتونات تعمل على زيادة حموضة الدم، وهذا قد يؤثر خطرًا على مريض السكر.

أيضًا في أحيانًا كثيرة قد يتسبب الصوم بالجفاف لمريض السكر، خصوصًا إذا كانو يصومون لفترات طويلة وسط الأجواء الحارة مع الامتناع عن الطعام، والشراب، والجفاف إذا لم يتم تعويضه بالقدر الكافي عند الإفطار بشرب كميات كبيرة من السوائل، والبعد عن الكافيين قد يؤدي من زيادة لزوجة الدم، هذه اللزوجة قد تزيد من احتمالية الإصابة بـ التخثرات الدموية و لهذا تكون نصائح الأطباء دائما بالابتعاد عن الصوم لكنها للأسف ليست نصائح دقيقة بما يكفي فالصوم له فوائد كثيرة اخرى من شأنها أن تغطي على كل هذه الأضرار التي نسبتها في الحدوث قليلة جدا.

فوائد الصيام لمريض السكر

فوائد الصيام لمريض السكر :

في الواقع عندما نتكلم عن الصيام الديني خلال رمضان الكريم، أو أي صيام يتجاوز مدته الـ 24 ساعة فقد يشكل حينها الصيام خطورة حقيقية على حياة مريض السكر، خصوصًا لأنه امتنع عن كل من الطعام، والشراب، ولكن عندما نتكلم عن الصيام المتقطع سواء تضمن الصيام خطة 2 إلى 5 أيام التي تحث على تناول نظام غذائي متوازن على مدار 5 أيام مع أحجام السعرات الحرارية التي يتم تناولها في اليومين الباقين من 500 إلى 800 سعرة حرارية في اليوم، أو حتى قصر تناول الطعام في أوقات معينة خلال اليوم في خطة 8 إلى 16، بحيث تتناول الطعام لمدة 8 ساعات، وتحجم عن تناوله لمدة 16 ساعة، أو أي نظام آخر من أنظمة الصيام المتقطع، فقد يكون لهذا فوائد صحية و يساعد في ضبط مستوى السكر في الدم.
ففي دراسة مؤخرة تم اجراؤها على أكثر من مريض بداء السكري من النوع الثاني، حيث تم إلزامهم بالصيام المتقطع، وجد أن لهذا الصيام العديد من الفوائد الصحية لهم، منها التالي :

• تقليل احتمالية الاصابة بالالتهاب.
• التخفيف من الوزن.
• تنظيم معدل سكر الدم، والتقليل من مقاومة الأنسولين.
• انخفاض الكوليسترول في الدم.
• انخفاض مستوى الدهون الثلاثية في الجسم.
• انخفاض ضغط الدم.
• وأحيانًا قد يؤدي الصيام المتقطع إلى تقليل جرعة الأنسولين التي يتم الاعتماد عليها، أو عدم الحاجة إلى تناولها مرة أخرى.
• الصيام المتقطع يعني عدم تناول السكر و هذا يؤدي الى القضاء على الخلايا السرطانية ان وجدت لان مصدر غذاء هذه الخلايا هو السكر.

ولكن بالرغم من هذه النتائج الواعدة، ولكن لا يمكننا الالتزام بها، وتطبيقها بشكل عام، لأن الدراسة مازالت في دور البحث، ولم يتم تطبيقها على شريحة كبيرة من مرضى السكري ولم يعرف أي نوع من أنواع الصيام المتقطع هو بالفعل الأكثر فعالية لمريض السكر.

هل الصوم مفيد لمرضى السكر و ماهي أهم النصائح لمرضى السكري ؟

في الواقع نحن لا يمكننا وضع إجابة حاسمة بناءً على المعطيات السابق ذكرها، من حيث مدى إفادة الصيام لمرضى السكر أما لا، خصوصًا أن الدراسات التي تم إجراءها مازالت تحتاج إلى المزيد من التعزيز، ولكن يمكن ببساطة إعطاء بعض الملاحظات و النصائح التي يجب على مريض السكر وضعها في عين الاعتبار عند الرغبة في تطبيق نظام الصيام أيا كان الطريقة الذي سيقوم بتطبيقها منه أهمها التالي :

• ضرورة استشارة الطبيب الخاص بك ليرى هل فعلًا من المناسب لك أداء الصيام المتقطع أم لا؟
• في حالة إذا شعرت بالدوخة، غثيان، عدم القدرة على التنفس، وغيرها من علامات نوبة الدخول في غيبوبة السكر يجب عليك الحرص على الإفطار فورًا تجنبًا للمضاعفات مع تناول عصير طبيعي، ووجبة ذات سعرات حرارية منخفضة.
• احرص على اتباع نظام غذائي متوازن، ومتنوع و غني بالألياف و المعادن، لأن أغلبية مرضى السكر، وخاصة الذين يعتمدون على جرعات من الأنسولين بشكل يومي يأكلون بشراهة عند انقضاء ساعات الصيام، وهذا قد يؤدي إلى نتائج عكسية، لذا عند الإفطار يجب أن تظل الوجبات الغذائية الخاصة بك منخفضة السعرات الحرارية وغنية بالفيتامينات و المعادن خصوصا المعادن الضئيلة فهي تحسن و توازن من مستوى الهرمونات في الجسم.
• احرص على متابعة مستويات السكر في دمك على مدار اليوم من خلال جهاز السكر الذي يجب أن يكون متواجد في منزلك باستمرار.
• اجعل نظامك الغذائي يحتوي على الأطعمة التي يمتصها الجسم ببطء مثل الحبوب، والخضروات، وأبعد عن السكريات، والكربوهيدرات المكررة، والأطعمة الدسمة من زيوت غير صحية بشكل عام، لأنها لا تجعل مؤشر نسبة السكر في الدم ثابت بل ترفعه بشكل مبالغ فيه و تجنب تناول الأطعمة الممزوجة بالكاربوهيدرات و الدهون و بين الكاربوهيدرات و البروتين فهي ضارة بشكل لا يصدق.
• إذا قررت تطبيق نظام الصيام الديني، وليس نظام الصيام المتقطع، بحيث لم يكن مسموح لك تناول المشروبات خلال النهار أحرص عندما تفطر على تناول الكثير من السوائل الطبيعية الخالية من السكر، والكافيين لتجنب الجفاف.

في النهاية لا شك أن الصيام له فوائد عديدة على الجسم، وإلا لما كان فرضه الله عز وجل علينا، ولكنه أيضًا أعطى لفئة كبيرة من الأشخاص إمكانية التخلي عنه إذا كان يشكل خطرًا على صحتهم للتخفيف عنهم، لذا إذا أردت الصيام، وكنت مريض بالسكر يجب أن تكون واعيًا بشكل كامل لوضعك الصحي حتى لا يكون الصيام خطرًا عليك بدلًا من الانتفاع بفوائده و هنا موضوع عن الصيام المتقطع سيفيدك بشكل عام في حياتك كثيرا خصوصا اذا كنت مصاب بمرض السكري المزمن.

Leave a Reply