موضوع أسرع وسيلة لخسارة الدهون : هل الصيام يفقد الوزن ؟

هل الصيام يفقد الوزن :

نناقش معكم في التقرير التالي السؤال الذي طالما كثر تردده على الأذهان، وهو هل الصيام يفقد الوزن فلا شك أن الصيام من أشكال الأنظمة الغذائية التي كانت معروفة منذ قديم الزمن، فقبل حتى أن يكون الصيام نظام غذائي ينصح باتباعه جميع الراغبين في إنقاص الوزن هو نظام روحاني مرتبط بالديانات، حيث كان الصيام رمزًا للتعبد، والتقرب من الله عزوجل في رمضان حتى، ولو كان الكثيرون في الماضي لا يدركون في الواقع مدى أهميته الصحية على الجسم، وبمرور الوقت، وزيادة الدراسات حول الأنظمة الغذائية التي بإمكانها مساعدة الإنسان على تخطي وزنه الزائد، والتمتع بصحة جيدة، باتت هناك المئات من الأنظمة الغذائية الموجودة في قائمة رجيم فقدان الوزن، والصحة، ولكن كان لنظام الصيام المتقطع النصيب الأكبر في إنقاص و خسارة الوزن، والتمتع بالصحة، لذا دعونا نحدثكم بشكل تفصيلي اليوم عن ما هو الصيام المتقطع؟ ما هي فوائد الصيام؟ هل الصيام يفقد الوزن ؟ وغيرها الكثير من الأمور التي ستكشف لكم الغطاء عن الكثير من المعلومات التي تتعلق بموضوع رجيم الصيام المتقطع لانقاص الوزن فتابعونا.

ما هو الصيام ؟

الصيام هو حالة من حالات الامتناع عن تناول الطعام، قد تتشابه مع حالات الجوع التي يدخل فيها الجسم، من حيث أن في الحالتين لا يستطيع الجسم الحصول على الطعام، ولكن في حالة الجوع يكون التجويع قصرًا على الجسم، وليس بالإرادة الكاملة له، مما يعرض الجسم للعديد من المشاكل الصحية قد تنتهي بالموت إذا طالت حالات الجوع، أما في حالة الصيام يتم تحجيم تناول الطعام فترة معينة من الوقت على مدار اليوم بالإرادة الكاملة، والمعاودة إلى تناول الطعام من جديد في أوقات أخرى من اليوم.

فوائد الصيام :

قديمًا عرف للصيام الفائدة الروحية الدينية، حيث كانت العديد من الديانات، وآخرهم الديانة الإسلامية تفرض الصيام ضمن عقيدتها كـ ركن من أركان الإيمان بالعقيدة، وكان رمزًا إلى تطهير الروح قبل الجسد، أما في العصر الحالي فقد أثبت للصيام العديد من الفوائد على المستوى الصحي أهمها التالي :
• إنقاص الوزن.
• زيادة معدل حرق الدهون في الجسم.
• علاج مرض السكري من النوع 2.
• خفض نسبة الأنسولين المرتفعة في الدم.
• تحسين مستويات الكوليسترول في الدم.
• تحسين القدرة الإدراكية، والذهنية للعقل.
• تقليل من خطر الإصابة بمرض الزهايمر.
• الحد من الالتهابات.
• زيادة هرمون النمو على المدى القصير.
• أحيانا قد يؤدي الصيام إلى تفعيل التطهير الخلوي عن طريق تحفيز عملية البلعمة الذاتية.

الصيام المتقطع وعلاقته بإنقاص الوزن؟

في السنوات القليلة الأخيرة ظهر الصيام المتقطع كواحد من الأنظمة الغذائية الصحية لإنقاص الوزن، فيه يقوم الإنسان بالصيام بضع ساعات من اليوم في مقابل تناول الطعام في أوقات محددة بعينها من اليوم، وقد ثبت لهذا فعاليته في إنقاص الوزن، ولكي نفهم العلاقة بين الصيام المتقطع، ونقصان الوزن يجب أن نفهم كيف يعمل الجسم في حالة استهلاك الطعام؟ وكيف يعمل عند التوقف عن استهلاكه، والصيام؟ وسنناقش الأمر بشكل تفصيلي فيما يلي.

طريقة تفاعل الجسم عند استهلاك الطعام :

عند تناول الطعام ترتفع نسبة الأنسولين في الدم، هنا لا يحتاج الجسم إلى كل هذه الطاقة التي حصل عليها من جراء الطعام الذي تم تناوله، ولكنه في نفس ذات الوقت ليس مؤهل للجسم إهدار الطاقة التي تم استهلاكها، ولكنه مؤهل لتخزينها، ويقوم حينها بتخزينها بطريقتين مختلفتين كالتالي.

في الطريقة الأولى يتم تقسيم الكربوهيدرات إلى وحدات فردية من الجلوكوز (السكر)، والتي يمكن ربطها بسلاسل طويلة لتشكيل الجليكوجين، الذي يتم تخزينه بعد ذلك سواء في الكبد، أو العضلات.

وبالرغم من اعتماد هذه الطريقة بشكل أولي مع الطاقة الزائدة التي تم استهلاكها، فمع ذلك، سيظل هناك مساحة تخزين محدودة للغاية للكربوهيدرات، وبمجرد استهلاك هذه المساحة، حينها يبدأ الكبد في تحويل الجلوكوز الزائد إلى دهون في عملية تسمى عملية توليد الدهون. هذه الدهون الجديدة التي تم إنشاءها حديثًا، يتم تصدير معظمها على هيئة رواسب دهنية يتم اختزانها في الجسم، وعلى عكس الطريقة الأولى، فليس للطريقة الثانية أي حد اقصى لحجم الدهون التي يمكن تخزينها فأي كمية يمكن أن يتم تخزينها اعتمادًا على هذه الطريقة.

طريقة تفاعل الجسم عند الصيام المتقطع؟

في حالة الصيام المتقطع ينخفض مستوى الأنسولين في الدم إلى أدنى مستوياته، ولكي يعمل الجسم على تعويض هذا الانخفاض يعطي إشارة للبدء في حرق الدهون و تحويلها الى طاقة، لأنه لم يعد هناك طاقة يحصل عليها بسبب عدم تناول الطعام، لذا يعمل الجسم على سحب الجلوكوز من المخزون الذي لديه لحرقه للحصول على الطاقة.
والجليكوجين هو مصدر الطاقة الذي يمكن الوصول إليه بسهولة. يتم تقسيمه إلى جزيئات الجلوكوز لتوفير الطاقة لخلايا الجسم الأخرى. يمكن أن يوفر هذا طاقة كافية لتشغيل الكثير من احتياجات الجسم لمدة تتراوح من 24 الى 36 ساعة. بعد ذلك يقوم الجسم بالاتجاه لتحطيم الدهون للحصول على الطاقة، وعند الاتجاه إلى مخازن الدهون للحصول على الطاقة يعمل هذا على تكسير الخلايا الدهنية في الجسم، وبالتالي فقدان الوزن.

متى يكون الصيام المتقطع فعالًا؟

لكي يكون نظام الصيام المتقطع فعالًا يجب أن تكون ساعات الصوم أكثر من الساعات التي يتم تناول الطعام فيها، وهذا، لأنه إذا أتت ساعات الصوم، وساعات تناول الطعام متساوية، حينها سيدخل الجسم في حالة توازن، ولن يدخل في حالة حرق الخلايا الدهنية الموجودة فيه، كما لو أتت ساعات تناول الطعام أكثر من ساعات الصيام سيعمل الجسم على تخزين الطاقة الزائدة عن احتياجاته على شكل دهون، لذا يجب أن تكون ساعات الصيام أطول من الساعات التي يتم تناول الطعام فيها، وهناك أكثر من طريقة يمكن اعتماد الصيام بها بالشكل التالي.

قاعدة 8 إلى 16 ساعة :

هذه القاعدة هي الأغلب التي يتم تطبيقها في الصيام المتقطع فيها يقوم الإنسان بالصوم لمدة 16 ساعة ويمكنه تناول الطعام في غضون ال8 ساعات المتبقية من اليوم، فمثلًا يمكن للمرء تناول الطعام من الساعة 11 ظهرًا إلى 7 مساءً، ومن ثم الصوم تمامًا عن تناول الطعام إلى 11 ظهرًا في اليوم التالي.

هل الصيام يفقد الوزن

قاعدة 4 إلى 20 ساعة :

هي قاعدة لا يتم تطبيقها كثيرًا، ولكنها موجودة في الصيام المتقطع، فيها يقوم الإنسان بالصوم لمدة 20 ساعة كامل، مما يتاح له فقط 4 ساعات لتناول الطعام قد تتضمن وجبة، أو وجبتين صغيرتين، نظرًا لضيق الوقت، فمثلًا يمكن تناول الطعام من 2 مساءً إلى 6 مساءً، والصيام بقية اليوم لحين تناول الطعام في 2 مساءً لليوم التالي.

قاعدة 24 ساعة :

فيها يتم تناول الطعام كل انقضاء 24 ساعة، ويقتصر تناولك للطعام في هذه القاعدة على وجبة واحدة، بمعنى ستتناول الطعام كل يوم الساعة 2 مساءً، ولن تتناول أي شيء بقية اليوم لحين يأتي اليوم التالي الساعة 2 مساءً، مما يجعلك تكمل 24 ساعة صائم عن الطعام.

قاعدة 2 إلى 5 :

هذه القاعدة تنال أيضًا شعبية كبيرة من قبل اخصائيين التغذية، ومطبقين أنظمة الصيام، فيها يقوم الإنسان بتناول الطعام بشكل عادي لمدة خمس أيام على مدار الأسبوع، وتطبيق الصيام لمدة يومين على أن تقتصر السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها في فترة الصيام على 500 سعرة حرارية فقط في اليوم الواحد، ويمكن استهلاكها في أي وقت من اليوم، فيمكن حصر هذه السعرات في وجبة واحدة، أو تفريقها على أكثر من وجبة.

قاعدة 36 ساعة :

فيها يتم تطبيق الصيام لمدة 36 ساعة كاملة، فمثلًا إذا تناولت وجبة العشاء في اليوم الأول، فستصوم طوال اليوم الثاني ولا تأكل مرة أخرى حتى الإفطار في اليوم الثالث.

معلومات هامة عن الصيام المتقطع :

• في الصيام المتقطع يتم الصيام عن الطعام فقط، وليس المشروبات، فيمكن تناول الشاي، والقهوة، والأعشاب طالما أتت خالية من السعرات الحرارية.
• لتجنب الجوع أثناء الصيام المتقطع يجب أن تدرج البروتين داخل وجباتك أثناء فترة تناول الطعام.
• ليس معنى تطبيق الصيام المتقطع هو استهلاك أي قدر من السعرات الحرارية، ولكن يجب أن تأتي سعراتك الحرارية في معدل معقول لكي يأتي الصيام المتقطع بنتائجه.
• الصيام المتقطع لا يؤدي إلى فقدان الكتلة العضلية، وإنما فقط إلى فقدان الوزن.
• الصيام المتقطع لا يشعرك بالجوع، ولكن ستشعر معه أن رغبتك تجاه تناول الطعام قد قلت كثيرًا، وهذا نتيجة لثبات معدل الأنسولين في الدم.
• لا ننصح بالصيام المتقطع لأيام طويلة إلا تحت الإشراف الطبي حتى يتم استهلاك الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، وتتفادى الوقوع في أي مضار صحية.
• الصيام المتقطع لا ينصح به في حالة الإصابة باضطرابات الأكل، ونقصان الوزن، كما لا ينصح به بالنسبة للحوامل، والمرضعات، والأطفال أقل من 18 عام. وفي حالة الإصابة بالأمراض الخطيرة، إلا تحت الإشراف الطبي.

الخاتمة :

في النهاية نكون جاوبنكم على سؤال هل الصيام يفقد الوزن ولا شك أن الصيام المتقطع قد أثبتت فعاليته الكبيرة في إنقاص الوزن، وهذا بعد تطبيقه من قبل الكثيرين حول العالم، وبالرغم من وجود العديد من الأنظمة الغذائية الفعالة سيبقى الصيام المتقطع هو النظام الأكثر فعالية بينهم جميعًا، لذا إذا كنت ترغب في تطبيقه لا تتردد في ذلك.

No Responses

Leave a Reply